التايمز: المهربون بالبشر يستعملون "فيسبوك" لابتزاز عائلات المهاجرين

تاريخ الإضافة الجمعة 25 آب 2017 - 10:41 ص    عدد الزيارات 1311    التعليقات 0

        



 نشرت صحيفة "التايمز" تحقيقا عن تهريب البشر، يبين كيف أن المهربين والمتاجرين بالبشر يستعملون "فيسبوك" لابتزاز عائلات المهاجرين، وإرغامهم على دفع فدية لإنقاذ أقاربهم من التعذيب والاعتداءات.

واشارت الى ان صورا بقيت على مواقع التواصل الاجتماعي شهورا تظهر عناصر عصابة ليبية يهددون بقتل مهاجرين هربوا من بلدانهم، بحثا عن حياة أفضل في ​أوروبا​، لافتة الى أن مئات الآلاف من المهاجرين تستغلهم عصابات المتاجرة بالبشر جنوبي ​إيطاليا​، ويتعرضون للاعتداء وسوء المعاملة في ​ليبيا​. وتظهر صور الفيديو على فيسبوك مهاجرين يعانون جسديا أغلبهم أفارقة من ​الصومال​ و​أثيوبيا​.
ولفتت الصحيفة إلى أنه على الرغم من أن نشر مثل هذ المحتوى مخالف قواعد "فيسبوك"، إلا أن الشركة لا تمنع، بل تعتمد على المستخدمين للتبليغ عنه.
واوضحت ان المجموعات المنتشرة على "فيسبوك" للراغبين في الهجرة إلى أوروبا، تستضيف إعلانات من مهربين يعدون بسلامة العبور إلى إيطاليا و​اليونان​ في يخوت، وقوارب وبواخر .
وكشفت ان بعض المهربين لهم صفحاتهم الخاصة على "فيسبوك" ويقدمون أنفسهم على أنهم وكلاء سياحة وسفر، ويعرضون أسعارهم، ويقدمون معلومات عن الرحلات التي قاموا بها وينشرون صورا للمهاجرين في عرض البحر، مشيرة الى أن منشوراتهم باللغة العربية متوفرة والبحث عنها سهل، ولا تشير إلى أي مخاطر الرحلة التي لقي 2400 شخص هذا العام مصرعهم خلالها، حسب إحصائيات وكالة الهجرة في ​الأمم المتحدة​.
وذكرت أن المهربين نشروا إعلانا هذا الشهر يقول "بعون الله سننظم رحلة إلى إيطاليا من إزمير في تركيا بعد أيام قليلة على يخت سياحي وسعر الرحلة 5 آلاف دولار للشخص الواحد."


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

*
تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.