عن جدار الصوت فوق مدينة صيدا : الصيداويون مستعدون للمواجهة

تاريخ الإضافة منذ 2 أسبوع    عدد الزيارات 1051    التعليقات 0

        



 لم يمر خرق طيران العدو الاسرائيلي جدار الصوت فوق مدينة صيدا مرور الكرام فإلى جانب الهلع والذعر الذي خلفه في صفوف الصيداويين نتيجة الدوي الذي احدثه فقد  اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات وتغريدات ساخرة فكتبت ريما الرشيدي على صفحتها على الفايسبوك : اسرائيل بلا هالمزح على الصبح .. الله يهدك ويريحنا منك جبتيلي السكري" فيما قام أكرم عفارة بتنزيل صورة له غامرا طفله الذي بدا عليه الخوف معلقا على الصورة "من نتائج جدار الصوت في صيدا" وكتب علي سليم على صفحته على الفايسبوك" انو ليش بس فوق صيدا نطالب بتعميم التجربة على باقي المناطق اللبنانية "  فيما كتب نادر العر معلقا " اول ما خطر على بالي بعد ما سمعت جدار الصوت بأن العدو  الاسرائيلي  لا زال على قيد الحياة " ...  

 
فيما تكهن صيداويون آخرون على صفحاتهم الخاصة بقرب اندلاع حرب جديدة مع العدو الصهيوني مؤكدين بان مدينة صيدا كانت ولا زالت في الخطوط الأمامية للدفاع والمقاومة وأنها لا تهاب العدو وعلى استعداد دائم للمواجهة.. 
هذا على مواقع التواصل الاجتماعي والعالم الافتراضي اما على ارض الواقع فقد كان جدار الصوت حديث الناس بعدما تسبب بتحطيم زجاج عدد من المباني اضافة الى إصابة امرأة بحالة إغماء في سوق صيدا وانهيار اجزاء سقف احد البيوت في صيدا القديمة .. 
وبين الخوف والسخرية ثمة تساؤلات تطرح : اي رسالة قديمة جديدة أراد ايصالها العدو الاسرائيلي؟  وهل ان طبول الحرب تقرع ؟ خاصة وان ما جرى أتى في إطار مناورة يجريها العدو شمال فلسطين المحتلة  هي الأكبر  والاهم منذ أعوام ؟!! وهل نحن فعلا مستعدون على المستوى الإغاثي لهكذا حرب وهل ثمة خطة طوارىء؟؟ 
الا ان الثابت في كل ذلك ان الصيداويين بكل اطيافهم وألوانهم السياسية والدينية توحدوا واجتمعوا على عنوان واحد : ان اسرائيل هي العدو الوحيد وان صيدا كانت ولا زالت مدينة العروبة و اول من انطلقت  منها المقاومة  !! ..     

الكاتب: حنان نداف


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

*
تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.