جبريل: العمل الامني مطلوب لمواجهة التكفيريين في عين الحلوة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 12 أيلول 2017 - 7:39 ص    عدد الزيارات 238    التعليقات 0

        



 أكدت مصادر الجبهة الشعبية - القيادة العامة" برئاسة أحمد جبريل لـ"المركزية" "الكلام حول تعزيز الجبهة تمركزها في مخيم عين الحلوة بقوات النخبة برئاسة المسؤول العسكري والامني للجبهة في لبنان العميد أبو راتب بتوجيهات من رئيس الدائرة العسكرية والامنية في الجبهة اللواء خالد جبريل"، مشيرة الى أن "عمل القوات يتركز على اجتثاث الحالات الارهابية التكفيرية في المخيم ما دامت لا تمتثل الى أوامر وإجماع الفصائل الفلسطينية في المخيم بتسليم نفسها الى الدولة اللبنانية".

ولفتت المصادر الى أن "القيادة العامة استقدمت ستين عنصرا للحالات الطارئة، وطلبت الى قوات النخبة في قاعدة الناعمة التابعة للقيادة العامة البقاء في جهوزية عالية للاستعداد لحماية المخيمات والحفاظ على الامن والاستقرار لا سيما في مخيم عين الحلوة".

وأشار جبريل عبر "المركزية" الى أن "العمل الامني هو المطلوب اليوم لمواجهة التكفيريين الارهابيين في المخيم، وحتى لا يتكرر ما حدث في نهر البارد وكي لا يتورط الجيش اللبناني الذي نحترمه في معارك المخيم، أرسلنا المجموعات الى أغلب المخيمات"، لافتا الى أن "في الاشتباكات الاولى أرسلنا قوات الى المخيم، لكن لم يكن هناك إجماع فلسطيني، ووجدنا أنفسنا نقاتل وحدنا".

ولفت الى أن "مخيم عين الحلوة له خصوصية، هو مقسم الى أحياء منها الطيري والصفصاف حيث كانت تنطلق المعارك"، مضيفا أن "المجموعات الارهابية المتمركزة في تلك الاحياء كانت تحصل على الدعم من بعض الجهات اللبنانية وتقبض منها الاموال ولكنها اليوم تخلت عنها وانقلبت عليها".

وعن سلاح القيادة العامة ومواقعها في لبنان، قال جبريل "نحن موجودون في لبنان من أجل أن نصوب بندقيتنا الى فلسطين، ونحن على قناعة تامة أن الشعب اللبناني والقيادة اللبنانية مدركان أن فصيل القيادة العامة آخر الفصائل الفلسطينية التي انجرت الى الحرب الاهلية في لبنان وسحبنا مقاتلينا". 

وأضاف "السلاح الفلسطيني خارج المخيمات كان منضبطا أكثر من السلاح الموجود داخل المخيمات، وأكبر دليل كانت ظاهرة شاكر العبسي في نهر البارد".


المصدر: المركزية


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

*
تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.