«درب الجلجلة» على طريق المعاينة في الزهراني

تاريخ الإضافة الخميس 4 كانون الثاني 2018 - 3:14 م    عدد الزيارات 352    التعليقات 0

        



المعاينة في الزهراني، لكنه هذا العام فاق كل ازدحام ليتحول «درب جلجلة» يمشيه كل من يريد اخضاع سيارته للمعاينة خلال هذه الفترة فيمضي ساعات طويلة وهو ينتظر دوره ضمن «ارتال» طويلة من السيارات تمتد من مدخل مركز المعاينة في الزهراني وتصل الى مفرق الغازية القديم بمسافة تزيد على كيلومترين.
 
واشار بعض المواطنين الى انهم اضطروا للحضور مع ساعات الفجر لحجز دورهم وانجاز معاينة سياراتهم باكرا قبل الالتحاق بعملهم، فمهما بكرت بحسب هؤلاء«لا بد ان تعلق في دوامة الانتظار لساعات، وبالكاد تحرك سيارتك بضعة امتار الى الأمام كل نصف ساعة او ساعة احيانا لحين وصولك الى نقطة المعاينة».
 
شكوى عارمة تتصاعد في اوساط المواطنين من بطء سير خطوط المعاينة الأربعة في المركز مقابل الضغط الهائل من السيارات التي تنتظر دورها، واسئلة يطرحونها ولا يجدون عليها اجابة ومنها «هل يعقل ان تصب معاينة سيارات كل مناطق محافظتي الجنوب والنبطية في مركز معاينة واحد هو مركز الزهراني ؟، ولماذا لا تستحدث الدولة مركزا آخر في الجنوب ؟. بينما يرى القيمون على المعاينة ان المشكلة تكمن في ان القسم الأكبر من المواطنين ينتظرون شهر كانون الثاني للإفادة من اية اعفاءات على الغرامات او ل"كسر" ميكانيك العام التالي خاصة الذين يستحق ميكانيك سياراتهم خلال هذه الفترة فيجرون معاينة مرة واحدة عن عامين واحد منتهي وآخر حالي.
 
ويضاف الى كل ذلك، اقبال المواطنين على استبدال لوحاتهم باللوحات الجديدة، حيث شكل هذا الأمر حافزاً حتى لمن لم يكن يرغب في انجاز الميكانيك ولإستلحاق الوقت المحدد للإستفادة من مهلة الإعفاء من غرامات التأخير على الميكانيك والتي تنتهي منتصف شباط المقبل.
 

 


المصدر: رأفت نعيم - قناة المستقبل


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

*
تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.